اغلاق
اغلاق
n n

رئيس لجنة الاقتصاد بالكنيست خلال مؤتمر السلطات المحلية:"نحن في حالة حرب ويمكن إجراء انتخابات بعد عام وعلينا الإنتظار

Wazcam, تم النشر 2024/06/09 14:31

 

قال رئيس لجنة الاقتصاد بالكنيست عضو الكنيست دافيد بيتان (الليكود) في مؤتمر مركز السلطات المحلية "MUNI EXPO 2024" أنه من السابق لأوانه إجراء انتخابات في  الوقت الراهن،وأنه بعد عام يمكن الذهاب لإنتخابات، حاليًا نحن في حالة حرب، لذا علينا أن ننتظر. ينبغي أن تكون هناك صفقة مختطفين، ولكن ليس بشرط وقف إطلاق النار.وتابع بيتان أن   توقعات الناس نتيجة الحرب مبالغ فيها،ليس هناك شك في أن البلديات تعمل بشكل أفضل بكثير من الحكومة، لكن لا يمكنك رمي جميع مستخدمي الدولة في سلة المهملات"، مشيراً إلى أن الحكومة تعمل على العديد من القضايا، والمشكلة هي أن توقعات الناس من الحكومة نتيجة الحرب مبالغ فيها، هناك ميزانية وأولويات يجب تحديدها، ومن لا يرضي لا يعني ذلك أننا لا نقوم بالعمل لأن الانتقادات الموجهة للحكومة في جميع القنوات الإعلامية ليست ذات صلة ليس عبثًا أنني لا أجري مقابلات صحفية،نحن بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد والتغيير، ولكن انتقادات الحكومة مبالغ فيها" وبخصوص إقامة لجنة تحقيق فيما يتعلق بما حدث في السابع من أكتوبر قال بيتان:" رئيس الوزراء يريد إقامة لجنة تحقيق رسمية بعد إنتهاء الحرب وهي ستكون بعد أشهر لا أفهم لماذا كل هذا الضغط".وقال اللواء رافي ميلو، قائد قيادة الجبهة الداخلية، أن الحرب لم تنته بعد وإنه إذا كان الجيش الإسرائيلي مطالباً بخوض حرب في الشمال، فنحن مستعدون، لقد بذلنا جهودًا كبيرة لتحقيق ذلك في الأشهر الأخيرة.وأشار أيضاً إلى الوضع في غلاف غزة قائلاً:"الوضع الأمني في المنطقة أفضل بكثير ومن الممكن العودة"، لكنه هناك صعوبة كبيرة في توفير شعور السكان بالأمان"فقد تضررت الثقة السابع من أكتوبر والآن هناك أزمة ثقة كبيرة جدًا في الجيش.وقال موشيه دافيدوفيتش، رئيس المجلس الإقليمي مطي آشر ورئيس منتدى خط المواجهة إذا وقعت حربًا في الشمال سيكون عدد القتلى نتيجة ذلك كبيراً وأضاف:"سكان خط المواجهة ليس لديهم الجهوزية للحرب ولا تتوفر لهم الحماية،في العقد الماضي، تعاملت الحكومة الإسرائيلية مع سكان الشمال باعتبارهم مداسًا. لقد فشلت الحكومة الإسرائيلية في كل ما يتعلق بالاستعداد للدفاع عن خط المواجهة". وقال وائل مغربي، رئيس المجلس المحلي عين قينيا في الجولان:الحكومة لا تعترف بحقوقنا في كل من الزراعة والسياحة.

 تضررت الزراعة والسياحة لدينا والحكومة تتجاهل ذلك،وتقول أن كل شيء طبيعي،كيف يتم تفسير ذلك أن كل شيء طبيعي،الوحيد الذي وصل وقام بجولة هو الوزير إيلي كوهين.غالبية الوزراء يتجاهلون وهم لم يأتوا إلينا ويتكلمون فقط،ونحن كرؤساء سلطات محلية  يُنظر إلينا على أننا نكذب ولا نملك القوة والقدرة على التأثير. وقال حاييم بيباس رئيس مركز السلطات المحلية أن دولة بأكملها أصيبل بالصدمة في السابع من أكتوبر، وانكسرت الثقة بين الجمهور والمؤسسات الحكومية. ومن أجل إعادة بناء ثقة الجمهور في الهيئات الإدارية والتعافي من الأزمة، هناك حاجة إلى حوار جديد.

heightقد يهمك ايضا